ما هي أسباب الإصابة بالقلق النفسي؟؟

0

جميع الأبحاث والدرسات الأخيرة، اثبتت أن هناك ارتفاع دائم في عدد الأشخاص المصابين بالقلق النفسي، بإختلف نوع القلق، فالبعض يشعر بالقلق من الامتحانات، والآخر من الأمراض، ومنهم من يقلق عندما يشعر بالخوف، وهناك من يقلق عند حدوث مشكلة، ولكن بوجه عام القلق هو القلق، نفس الأعراض ونفس الشعور، مهما اختلف السبب.

ربما صعوبة الحياة وكثرة المشكلات وزيادة الضغوط النفسية والعصبية، هي السبب في زيادة معدل القلق عند الأشخاص، ولكن علينا ألا نستجيب لهذه الضغوط، وألا نستسلم للمشكلات، لأن هذا الأمر سيؤدي إلى اصابتنا بالكثير من الأمراض الصحية والنفسية، كما أنه يجعلنا نشعر بالكثير من الأحاسيس السلبية، التي تسلبنا متعة الحياة.

الشعور بالقلق، من الأحاسيس الطبيعية التي يشعر بها الإنسان من وقت لآخر، وهذا أمر طبيعي عند حدوث أي أمر مفزع يثير الخوف داخل الإنسان، فكل إنسان يتعرض من حين لآخر لمشكلات وصعوبات في الحياة، عندها يشعر الإنسان بالقلق، ويخاف على حياته الاسرية أو العملية، ولكن عندما يسيطر الشعور بالخوف والقلق على الإنسان لفترة طويلة وبصورة كبيرة، هنا يتحول من مجرد إحساس طبيعي إلى شعور مرضي.


ما هي أعراض مرض القلق النفسي؟
– حدوث ارتفاع في ضغط الدم، وزيادة سرعة نبضات القلب وضح الدم.
– اتساع حدقة العين، وزيادة نشاط الغدة الدرقية.
– جفاف الحلق، ويقل افراز اللعاب.
– الشعور بصداع دائم في الرأس، أو في مؤخرة الرأس، أو وجود ألم في الرقبة والظهر، مع إحساس بالدوخة.
– الشعور بغضة في الحلق
– الارتباك والتوتر وصعوبة الفهم والتركيز، والشعور الدائم بالتعب والإرهاق.
– زيادة العصبية، وقلة الصبر وعدم القدرة على تحمل أبسط الأشياء.
– الأرق وقلة النوم، وحدوث اضطربات في أوقات النوم
– توتر العضلات وصعوبة التنفس وفرط العرق.
– ألم اسفل البطن، والإصابة بالإسهال.

تبدأ نوبة القلق، عادة، في سن مبكرة نسبيا، اذ تتطور اعراض القلق المتعمم ببطء شديد، اكثر مما هو الحال في اضطرابات القلق الاخرى. معظم الاشخاص الذين يعانون من اضطراب القلق المتعمم لا يستطيعون تذكر المرة الاخيرة التي شعروا فيها بالتحسن، بالهدوء والسكينة.

ما هي أسباب الإصابة بالقلق النفسي؟
– قسوة الطفولة

إن الأشخاص الذين تعرضوا لضغوط نفسية كثيرة في مرحلة الطفولة، وواجهوا مشكلات كانت تفوق سنهم، مثل انفصال الآباء أو موت أحد الأصدقاء أو الأخوة، هما الأكثر عرضه للإصابة بالقلق النفسي، كما أن الاطفال الذين كانوا يعانون من قلة اهتمام الأهل وعدم رعايتهم لهم، أو التعامل معهم بأسلوب غير لائق، يخلو من الحب والحنان، ويعتمد على القسوة والإهانة، يصابوا منذ الصغر بالقلق النفسي، ويظل معهم حين يكبرون، ومن الممكن أن يبقى معهم طول العمر، إذا لم تتحسن ظروفهم النفسية.

– الأمراض
يشعر نسبة كبيرة من الأشخاص المصابون بالأمراض الخطيرة كأمراض السرطان والقلب، بالقلق المزمن حيال واقع حياتهم المرضية، ومدى قدرتهم على العلاج منها الحالة الاقتصادية وغيرها، فيشعر بتخوف عام من مستقبله أثر المرض المصاب فيه، فهذا يشكل على نفسه عبأ حاد، ويجعلهم يشعرون طوال الوقت بالضيق والقلق والتوتر.

tf8g

– طبيعة الإنسان
تعتبر شخصية الإنسان، إحدى عوامل القلق، خصوصاً الذين يتمتعون بمزايا شخصية معينة، فيتعرضوا للقلق المتعمم، كذلك بعض حالات الارتباط العاطفي تؤثر على نفسية الشخص، ويشعر بالقلق، وكذلك الاضطرابات الشخصية الحدية والتي تصنف ضمن القلق المتعمم.
– ظروف ومشكلات الحياة
بعض الحالات تشعر بالتوتر من كثرة الظروف الضاغطة عليهم في الحياة، مما يسبب شعور بالقلق، وهذا الشعور يعمل على تراكم التوتر النفسي، وعلى سبيل المثال، عندما يتغيب شخص من عمله بسبب مرض ما، يؤثر على نفسيته بتوتر وقلق خصوصاً عندما يسبب له خسارة في دخل العائلة من عمله، وقد تزداد الحالة تطوراً لتصبح من حالات القلق النفسي الدائم.

– عوامل وراثية
يوجد بعض الحالات التي تعاني من القلق النفسي، وفي نفس الوقت ليس لديها أمراض خطيرة ولا طفولة قاسية، كما أن ظروفها الاقتصادية جيدة، الأمر الذي حير الأطباء، فقاموا ببعض الأبحاث والدراسات التي اثبتت أن هناك بعض العوامل الوراثية التي تؤثر في الحالة النفسية للإنسان، أي أن الشخص ممكن أن يصاب بالقلق النفسي، بسبب معاناة أحد الآباء من نفس المرض.

 
 
 
 
   



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك