ما هي أهم علاجات الزكام أثناء الحمل ؟

0

الزكام أثناء الحمل أمر مزعج لأنه من غير المحبذ للحامل تناول الأدوية حتى لا تضر الجنين، والحل الوحيد له يقتصر على العلاجات المنزلية التي لا تؤثر على الجنين وعلى سلامته.

وتكون الحامل أكثر عرضة من غيرها للإصابة بالزكام ونزلات البرد، بسبب ضعف الجهاز المناعي في فترة الحمل، وبالتالي عدم قدرته على محاربة أنواع الفيروسات المختلفة التي تصيب الجهاز التنفسي.

ورغم أن الزكام ليس من الأمراض الخطيرة على الصحة، إلا أن الأمر مختلف بالنسبة للحامل، إذ قد يؤثر على الحامل في حالة عدم علاجه بصورة صحيحة.

تأثير الزكام على الحامل

  • لا يأتي الزكام بمفرده، ولكن ترافقه أعراض أخرى منها آلام الرأس، والشعور بالخمول، وهذه الأعراض تكون مزعجة بصورة كبيرة للحامل، ولا تستطيع ممارسة أنشطتها اليومية.
  • يؤدي الزكام إلى انسداد الأنف، وقد تشعر الحامل بضيق في التنفس وخاصةً في فترة الليل وأثناء النوم، وبالتالي لا تحصل على القسط الكافي من الراحة.
  • عند العطس أو النفخ من الأنف بصورة متكررة، تشعر الحامل ببعض الآلام بمنطقة الصدر والبطن.

علاج الزكام للحامل

من العلاجات المنزلية للزكام خلال الحمل :

  • تناول حساء الدجاج الدافىء: ويفضل أن يحتوي على خضروات غنية بفيتامين C مثل الجزر والليمون.
  • تناول السوائل الدافئة: وخاصةً الأعشاب التي تخفف من المرض مثل البابونج.
  • استنشاق بخار الماء: وبالأخص مع إضافة ملعقة زيت نعناع صغيرة وملعقة زيت قرنفل صغيرة له.
  • تناول الماء الدافيء: مع إضافة ملعقة زنجبيل مطحون وملعقة عسل أبيض له.
  • راحة الجسم: وهي من أهم طرق علاج المرض، فينبغي على الحامل أن تستريح أثناء الإصابة لتقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات.
  • تناول عصير الليمون الدافىء: المضاف له العسل الأبيض، والذي يعمل على تهدئة أعراض الزكام.
  • عمل كمادات دافئة على الأنف: من خلال وضع منشفة صغيرة في ماء ساخن وعصرها ثم وضعها على الأنف.

الوقاية من الزكام في الحمل

  • تناول الغذاء الصحي: والإكثار من الأطعمة التي تحتوي على فيتامين C، ومنها الكيوي، الجوافة، الكرز الهندي، الجزر، والفلفل الأحمر وهي أطعمة لا تشكل خطورة على الحامل، بل تحتوي على الفيتامينات الهامة للجسم.
  • تجنب الاحتكاك بأشخاص مرضى بالزكام أو نزلات البرد: تزداد فرص العدوى خلال فترة الحمل، كما يجب استخدام الأدوات الشخصية فقط وعدم مشاركتها مع الاخرين.
  • الجلوس في هواء نقي وصحي: من خلال تهوية المنزل جيداً لمدة 10 دقائق على الأقل، حتى يتجدد الهواء في المكان المغلق، حتى في الشتاء.
  • عدم تدفئة الغرفة بشكل مبالغ في فصل الشتاء: حيث أن الانتقال من مكان دافىء إلى بارد يزيد من حساسية الغشاء المخاطي.
  • أخذ مصل الأنفلونزا: أمر متاح للحامل في موسم الشتاء، ولكن بعد استشارة الطبيب.


لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك