ما هي الأمراض الصامتة ؟ إليكم قائمة بأبرزها

0

تندرج العديد من الأمراض تحت ما يسمى بـ الأمراض الصامتة أي التي تدمر الجسم بصمت دون أعراض أو إشارات، فما هي هذه الأمراض؟

وهذه الأمراض تقتل الفرد وتدمر جسمه بصمت ودون أي أعراض، وقد لا يتم تشخيص الإصابة بهذه الأمراض حتى وقت متأخر جداً، ما يصعب تدارك الحالة أو إمكانية إنقاذها.

أبرز 10 أمراض من الأمراض الصامتة

ضغط الدم المرتفع

تشخص الإصابة بارتفاع ضغط الدم عندما تكون قراءة الضغط 140/90 ملم زئبقي أو أعلى.

ويرتبط ضغط الدم المرتفع بأسباب عديدة، منها؛ التوتر، التدخين، تناول كميات كبيرة من الملح، القلق، الكحول، الخمول، السمنة، الوراثة، وتناول حبوب منع الحمل أو المسكنات، أمراض الكلى والأمراض الكظرية.

وغالباً لا تظهر أعراض واضحة لارتفاع ضغط الدم، لكنه في بعض الحالات قد يتسبب في الإصابة بصداع، أو انقطاع في النفس أو نزيف بالأنف، لكنها تظهر عند ارتفاع الضغط لدرجة خطيرة.

وإذا تم تجاهل ضغط الدم المرتفع، قد يؤدي للإصابة بأمراض القلب والجلطات، ويفضل :

  • تفقد ضغط الدم بانتظام.
  • عند ملاحظة ارتفاعه، يفضل القيام ببعض التغييرات الحياتية.
  • عدم إهمال أي دواء يصفه الطبيب.

مرض السكري

يتطلب السكري متابعة مستمرة ومنتظمة مع الطبيب، وبحسب الاتحاد الدولي للسكري، يعاني حوالي 387 مليون شخصاً على الأقل من النمط الأول أو الثاني للمرض ولا يعرفون أنهم مصابون، لذا يعتبر السكري قاتلاً صامتاً.

ومن أعراض الإصابة بالسكري؛ العطش الشديد، الجوع، خسارة الوزن المفاجئة، التبول بكثرة، بطء في شفاء الجروح، التعب المستمر، وتشوش الرؤية.

 

مرض الشريان التاجي

أحد أمراض القلب الشائعة، وينتج عن تراكم البلاك داخل جدران الشرايين، كما يسبب فرط تراكم البلاك تضيق هذه الشرايين مع الوقت وانغلاقها تماماً في النهاية، ما يضر بتدفق الدورة الدموية في الجسم.

كما تضعف عضلة القلب تدريجياً ويحدث فشل القلب كلياً، بمرور الوقت، ومن عوامل الإصابة بالشريان التاجي؛ السمنة، الوراثة، الحمية الغذائية السيئة، التدخين، وقلة الحركة.

ولا يتسبب المرض بأي أعراض فورية، بل قد يصاب به المريض لفترة طويلة قبل أن يدرك وجوده.

مرض الكبد الدهني

مرض يعاني المصاب به من عدم قدرة الكبد على تفكيك الدهون أو تحليلها، ما يتسبب في تراكمها داخل أنسجة الكبد، وهناك نوعان منه:

  • الكبد الدهني الكحولي، والذي كما يوحي اسمه ناتج عن الإفراط في تناول الكحوليات.
  • الكبد الدهني غير الكحولي، وهذا لا سبب محدد معروف له حتى اليوم.

وفي المراحل الأولى، لا تظهر أية أعراض على المصاب ولا يكون المرض خطيراً، ولكن ومع مرور الوقت يتسبب تراكم الدهون في الكبد بنوع من الالتهابات والتلف، وعندها يصبح المرض خطيراً.

وتظهر على المصاب خاصة في المراحل المتأخرة بعض الأعراض مثل؛ ألم أعلى يمين البطن، إرهاق وتعب، فقدان الشهية، إحساس عام بالتعب والمرض.

هشاشة العظام

هشاشة العظام يؤدي لخلل في العظام ويجعلها أقل سماكة وأكثر ضعفاً، وهو مرض صامت لا يتسبب بأية أعراض في مراحله الأولى، ما يجعل تشخيصه مبكراً أمراً شديد الصعوبة.

وعادة ما تكون أولى الأعراض لهذا المرض كسر مؤلم في العظام، وقد يترافق المرض مع أعراض كنقص ملحوظ في طول القامة مع الوقت، ألم في الظهر، قامة محنية، كسور في العظام نتيجة الوقوع ولو كان بسيطاً.

 

سرطان القولون

يعد سرطان القولون ثالث أكثر لأنواع السرطان انتشاراً بالولايات المتحدة وحدها، وينشأ بشكل تدريجي ويكون في البداية على هيئة أورام حميدة صغيرة، إذا تركت دون علاج، فإنها قد تصبح خبيثة مع السنين.

وإذا أمكن التشخيص المبكر لسرطان القولون يمكن تحقيق الشفاء التام بنسبة 90%، لكنه لا يترافق مع أية أعراض إلا في نطاق بسيط مثل:

  • إمساك أو إسهال غير مبرر.
  • وجود دم في البراز.
  • تعداد دم منخفض.
  • غازات وألم في البطن.
  • خسارة الوزن بلا سبب واضح.
  • تقيؤ وغثيان.

سرطان الجلد غير الميلاني

هذا النوع من السرطان يصيب طبقات الجلد العلوية بسبب فرط تعرضه للأشعة فوق البنفسجية من الشمس، أو استعمال آلات تسمير البشرة وطرق تسمير البشرة الصناعية.

وتزداد فرص الإصابة بسرطان الجلد غير الميلاني عند:

  • إصابة أحد أقارب العائلة به.
  • وجود عدد كبير من الشامات والنمش على البشرة.
  • البشرة الشاحبة التي تتعرض للحروق بسرعة.
  • تجاوز الـ 40 عاماً.

وتتمثل أولى علامات الإصابة به في وجود كدمة حمراء أو رقعة جلدية متقشرة لا تشفى حتى بعد مرور أسابيع على ظهورها.

التهاب الكبد الوبائي

هو مرض معدي يصيب الكبد وله عدة أنواع مختلفة:

  • التهاب الكبد أ والاتهاب الكبدي: نتيجة تناول أطعمة أو مشروبات ملوثة.
  • التهاب الكبد ب، التهاب الكبد سي، التهاب الكبد د: تحدث الإصابة به نتيجة الحقن بدم ملوث أو عند الولادة أو العلاقة الحميمة.

وقد يتواجد الفيروس في الجسم لعدة سنوات دون ظهور أعراض، وعندما تظهر أعراضه غالباً تكون كالتالي:

  • تعب وألم في العضلات.
  • يرقان.
  • براز شاحب اللون.
  • حمى خفيفة.
  • تقيؤ وإسهال.

سرطان عنق الرحم

بحسب تقارير منظمة الصحة العالمية، فإن سرطان عنق الرحم رابع أكثر السرطانات فتكاً وشيوعاً بين النساء، خاصة في الدول النامية.

لا يتسبب المرض بظهور أية أعراض في مراحله الأولى، وإذا لم يتم تشخيص هذا السرطان مبكراً، فقد ينتشر إلى المثانة والكبد والأمعاء والرئتين.

أما المراحل المتأخرة منه، فقد تشعر المرأة خلالها بألم بمنطقة الحوض كما أنها قد تصاب بنزيف مهبلي.

وتزداد فرص الإصابة بهذا السرطان بسبب:

  • التدخين.
  • الولادات المتكررة أو استخدام حبوب منع الحمل لفترة طويلة.
  • السمنة.
  • ممارسة العلاقة الحميمة مع أكثر من شريك.


لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك