واعتمد الباحثون على بيانات 5617 امرأة، خلال حملهن الأول ومن بينهن 1106 امرأة مصابة بالربو، أنجبن خلال الفترة من 2004 إلى 2011 في نيوزيلندا وأستراليا وأيرلندا والمملكة المتحدة.

يقول لوك غريتسكوفياك، من جامعة أديليد الأسترالية والمشرف على الدراسة : لقد وجدنا أن الربو مرتبط بقلة الخصوبة، لكن الاكتشاف الأكثر أهمية هو أن هذه العلاقة لوحظت فقط بين مجموعة النساء اللائي كن يعتمدن على علاجات الربو قصيرة المفعول وحدها للسيطرة على المرض.

وأضاف في تصريح صحافي: لم نرصد أي صلة بين استخدام علاجات الربو الطويلة والخصوبة.

وتابع: يقدم هذا دليلاً مطمئناً على أن النساء اللائي يستخدمن علاجات طويلة المفعول لمنع الأعراض والسيطرة بشكل جيد على الربو، يجب أن يواظبن على تناول تلك العلاجات أثناء محاولاتهن الحمل.

وكانت دراسة سابقة قد حذرت من أن الإفراط في السكريات خلال الحمل قد يصيب الجنين بالربو بعد ولادته، إذ وجدت رابطاً بين هذه الزيادة وإصابة الطفل بالربو لاحقاً.

الدراسة التي قام فريقها بتحليل بيانات أكثر من 9 آلاف سيدة حامل في فترة التسعينات من القرن العشرين، أثبتت أن إفراط الحامل في تناول السكريات يضاعف من احتمالات إصابة الطفل المولود لهن بالربو.