ما هي الفترة المثالية لـ غسل الملابس والأغطية لتجنب الأمراض ؟

0

مع حلول فصل الشتاء وانخفاض درجات الحرارة، تزداد احتمااتل التعرض لنزلات البرد والأنفلونزا، بسبب الانتقال المفاجئ بين الأجواء الحارة والباردة، وتتعدد طرق الوقاية من الأمراض ومنها غسل الملابس والأغطية لتجنب الأمراض .

حيث تعد النظافة الشخصية ونظافة الملابس والأغطية، من عوامل تخفيف معدلات الإصابة بالأمراض الناتجة عن تغير الطقس، كما تساعد على الحماية من الجراثيم والبكتيريا.

وعرضت صحيفة ميرور البريطانية، عدة نصائح تتعلق بتنظيف وغسيل الملابس الداخلية والأغطية للحماية من الأمراض في فصل الشتاء، تتمثل في:

– الملابس الداخلية:
الملابس الداخلية بيئة خصبة لنمو الجراثيم والبكتيريا، وبحسب دراسة إحصائية، فأن حوالي ربع الرجال و7% من النساء، يرتدون الملابس الداخلية طيلة يومين قبل غسلها.

أما خبراء الصحة فينصحون بتغيير الملابس الداخلية مرة في اليوم على الأقل، واستبدالها بشكل كامل كل عام.

– ملابس النوم:
تشير الدراسات إلى أن العديد من الشباب، الذين تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 30 عاماً، يرتدون ملابس النوم أو البيجاما مدة تصل إلى 14 يوماً متتالية قبل غسلها، ما يجعلهم عرضة للعديد من أسباب المرض.

ويوصي الخبراء بعدم ارتداء ملابس النوم أكثر من مرتين، وغسلها مرة في الأسبوع على أقصى تقدير.

– مناشف الجلي:
تثير مناشف الصحون في المطبخ القلق كثيراً، حيث أنها عادةً ما تحتوي على أعداد هائلة من الجراثيم والبكتيريا، وتعادل أكثر من 6 أضعاف الميكروبات الموجودة في المرحاض على سبيل المثال.

ويوصى بتجفيف تلك المناشف عقب كل استعمال، واستبدالها كل شهري.

– مناشف الاستحمام:
من المعروف أن مناشف الاستحمام تمتص خلايا الجلد الميتة، لذا تتكاثر الجراثيم والبكتيريا داخلها.

وينصح خبراء الصحة بغسل هذه المناشف بعد استخدامها 3 مرات.

– أغطية السرير:
تحتوي أغطية السرير في المتوسط على 10 ملايين من عث الغبار المسبب للحساسية، لهذا يجب تغييرها مرة واحدة في الأسبوع على الأقل، كما يفضل فتح النوافذ والسماح بدخول الشمس إلى الغرفة كل صباح.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك

السهر يزيد مخاوف الوسواس القهري

أثبتت دراسة جديدة إن السهر يزيد مخاوف الوسواس القهري من خلال تقليل إجراءات ضبط مشكلة الوسواس القهري، كما أظهرت عواقب سلبية لاعتياد الذهاب للفراش في ...