ما هي مخاطر تربية القطط في المنزل؟؟

0

في السنوات الأخيرة، تلاشت العلاقات الإنسانية والإجتماعية، وبدأ الجميع يتجه إلى تربية الحيوانات الأليفة مثل القطط والكلاب، في محاولة منهم للإبتعاد عن الناس، ولم يقتصر الأمر على الحيوانات الأليفة فقط، بل أقبل البعض على تربية الحيوانات المفترسة والغريبة مثل القرود والسلاحف والأشبال والتماسيح الصغيرة، وأصبح الناس يتعاملون مع الحيوانات على أنهم بشر يفهمون ويدركون ما يدور حولهم، حيث تجد صاحب الحيوان يأمره بأن يقف أو يجلس أو يأتي بجانبه، وبالتالي أصبح هناك لغة بين الإنسان والحيوان.

من سنوات قليلة، كان الأمر غريب وغير محبب، ومعظم الأهالي كان يرفضون فكرة تربية حيوان أليف في المنزل، ولكن مع مرور الوقت بدأ الأهالي يتقبلون هذه الفكرة، ويستجيبون لرغبة أبناءهم، وأصبحنا نرى معظم البنات يربون القطط الصغيرة، ويتنزهون معهم في الحدائق العامة وفي الشوارع، أما الأولاد فهم في الغالي يميلون إلى تربية الحيوانات المخيفة مثل الكلاب والقرود، ولكن تربية الكلاب من الأمور المُحرمة التي أمرنا الله سبحانه وتعالى بالإبتعاد عنه، لأن تواجد الكلب في المنزل يمنع دخول الملائكة، ولكن لا يوجد مانع ديني من تربية الكلب من أجل حراسة المنزل فقط.


بالرغم من المزايا الكثيرة لتربية الحيوانات الأليفة مثل القطط، مثل تحمل المسئولية وتعلم الإهتمام والرعاية كما أن الإنسان قد يقضي معهم وقت ممتع، إلا أن هناك بعض الأضرار التي تلحق بهؤلاء الأشخاص، فقد أثبتت الأبحاث الطبية والنفسية، أن الأشخاص الذين يفضلون تربية حيوان أليف في المنزل، يبتعدون بعد فترة قصيرة عن الناس وينعزلون تماماً، لإعتقادهم أن راحتهم وسعادتهم مع هذا الحيوان، كما أن هذه الحيوانات وخاصة القطط لها تأثير سلبي على حياة ساكني المنزل، حيث إنها تجعلهم عرضة للإصابة بالكثير من الأمراض، بالرغم من أنها حيوان أليف ومطيع ولا يمكن أن يؤذي صاحبه.

خطورة تربية القطط في المنازل
تربية القطط في المنزل تتسبب في نقل الكثير من الأمراض الخطيرة والتي يصعب علاجها، وذلك لأنها تحمل الفيروسات والبكتريا التي تنتقل لصاحبها، عند حملها أو مداعبتها أو نومها على نفس السرير، ومن أهم هذه الأمراض:-

إلتهاب ملتحمة العين
هذا المرض يصيب معظم القطط خاصة في فصل الخريف، مع تغير درجة الحرارة، وعندما يلامس الإنسان القطة المصابة ينتقل له المرض بسرعة، ويشعر الإنسان بإحمرار في عينيه مع وجود إفرازات صديدية،عند ظهور هذه الأعراض، يجب استشارة الطبيب المختص، وفي أغلب الأوقات يكون علاج هذا المرض استخدام المراهم والقطرات.
الأمراض الفطرية “القوباء”
أكدت الأبحاث الطبية أن حوالي 40% من الققط يصابون بهذا المرض، وأن الأمراض الفطرية من السهل أن تنتقل إلى الإنسان، ويعد مرض” القوباء” من أشهر الأمراض التي تنقلها القطط، حيث يظهر على جلد صاحب القطة حلقات حمراء تجعله يشعر برغبة قوية في حك جسمه.

cats

– عضة القطة
نسبة كبيرة من القطط  تحمل في فمها ميكروب الباستيوريللا الذي يصيب الإنسان بالحمي، كما أن حوالي  75% من القطط يحملون البكتريا العنقودية، كما أن القطة تنقل للإنسان” التيتانوس” من خلال” عظة القطة”، وبالتالي يكون الإنسان عرضه للإصابة بمرض السعار، لذا عند قيام القطة بعضك عليك الذهاب إلى المستشفى على الفور، خاصة إذا كانت القطة من خارج المنزل، وكذلك إذا كانت القطة من داخل المنزل والعضة عميقة يجب الذهاب للطبيب أيضاً.

– إلتهاب اللوزتين والحلق
بعض القطط تحمل الميكروب السبحي المسبب لإلتهابات الحلق واللوزتين، وينتقل هذا المرض من القطط إلى الإنسان إذا وضعت فمها في الطعام أو الشراب الخاص بهم، لذا يجب على صاحب القطة منعها من ذلك لمنع نقل الميكروب له، وفي حالة الإصابة بهذا المرض، يمكن تناول المضادات الحيوية التي تعمل على محاربة تلك البكتريا.

مرض خدش القطة
هذا المرض تحمله القطط الصغيرة أكثر من القطط الكبيرة، تصاب به القطة نتيجة إنتقال بكتريا البارتونيلا إليها عن طريق البراغيث التي تصيبها، وعندما تحمل القطة هذا الميكروب ثم تخدش الإنسان تنتقل إليه العدوى فورا، الأمر الذي يؤدي إلى إصابته بتضخم في الغدد الليمفاوية.

تربية القطط من الأشياء الجميلة التي تجعل الإنسان سعيد، ولكن في حالة تربية قطة بالمنزل يجب أن نهتم بنظافتها بشكل كبير، ويجب الإهتمام بها وعرضها على الطبيب شهرياً، للتأكد من أنها لا تعاني من أي مرض، خاصة في حالة تواجد أطفال بالمنزل.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك