مخاطر الحمل بعد الأربعين

0

تتعرض بعض النساء لتجربة الحمل بعد الأربعين عمدًا؛ بسبب التفرغ لطموحاتهن العملية أو الحياتية، أو خطأً بسبب تأخر الإنجاب أو الحمل غير المقصود، وتزداد صعوبة الحمل وتتعدد مخاطره على الأم والجنين في تلك الفترة.

ولنكون منصفين فهناك ميزة إيجابية وحيدة للإنجاب بعد الأربعين، هي تفرغ الآباء للأبناء لاستقرار ظروفهم العملية والمادية وشدة رغبتهم في الحصول على أبناء.

أما عن المخاطر الناتجة عن هذا الحمل فحدث ولاحرج، وذلك للعديد من الأسباب أهمها:

-بويضات المرأة في هذا السن تكون خزنت لفترة طويلة مما قد يسبب للطفل العديد من مشاكل الكروموسومات التي تسبب العديد من الأمراض الجينية مثل متلازمة داون.

-مضاعفات الحمل تزداد خطورتها في هذا السن ومنها سكر الحمل وتسمم لمل ومشاكل المشيمة وكلا تضر بالأم والجنين.

-زيادة احتمالات إجهاض الطفل أو ولادة جنين ميت، أو الولادة المبكرة، وذلك لأن الأم في هذا السن تكون أقل احتمالًا للتغيرات الهرمونية.

-انخفاض نسبة الخصوبة لدى الزوجين وارتفاع احتمالات اللجوء للتلقيح الصناعي وأطفال الأنابيب.

femme_enceintee_436489625

ومن مخاطر الحمل بعد الأربعين على الأم:

-زيادة احتمالات الإصابة بسرطان الثدي، فأغلب المصابات بالمرض مؤخرًا تبين أنهم أنجبوا في مراحل عمرية متأخرة بسبب الزيادة الكبيرة في هرمون الأستروجين والتي لا يستوعبها الجسم في تلك المرحلة العمرية.

-التعرض لمشاكل المشيمة ورغم أنها نادرة في المعتاد إلا أن احتمالات حدوثها في هذا السن عالية وخاصة مرض المشيمة المنزاحة ولتي ينتج عنها النزيف المهبلي الشديد وحدوث ولادة مبكرة بسبب عدم تحمل الرحم للتغيرات الكثيرة التي يتعرض لها.

-ارتفاع احتمالات إصابة الأم بسكر الحمل مع تضاعف فرص استمرار المرض مع الأم بعد الولادة وإصابة الجنين به أيضًا.

أما عن الطفل فأبرز المخاطر:

-متلازمة داون هي الخطر الأكبر الذي يهدد الأطفال في هذا الحمل نتيجة لخلل الكروموسومات.

-انخفاض الوزن عند الولادة بسبب تسمم الحمل الذي يؤدي إلى صعوبة وصول الدم إلى المشيمة وضعف تذية الطفل بالتبعية فينتج عن ذلك ولادة طفل غير مكتمل النمو، الجهاز التنفسي تحديدًا، وبوزن ضعيف عن الطبيعي.

لكل ما سبق يفضل استشارة الطبيب قبل الإقدام على الحمل في هذه السن والاستعداد لكل تلك المخاطر ومحاولة الوقاية منها.

 

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك