مزايا للرضاعة الصناعية قد لا يدركها البعض

0

على الرغم من توفر الحليب الاصطناعي الكافي لتلبية احتياجات نمو الطفل في كل مراحله منذ الولادة وحتى الفطام، إلا أن توصيات منظمة الصحة العالمية تحث على تغذية الرضيع على حليب الأم لمدة 6 أشهر، لأن هناك مزايا للرضاعة الصناعية قد لا يدركها البعض.

وتوجد مزايا وعيوب للحليب الاصطناعي، غير أنه عند اللجوء لاختيار هذا النوع من التغذية للطفل، فإن السبب يرجع لعدد من الاعتبارات المتعلقة بكل من الأم والمولود.

مزايا الرضاعة الاصطناعية:

1- سهولة قياس وتحديد الكمية:  في الرضاعة الصناعية يمكن للأم رؤية وتحديد كم معين ليتناوله الطفل، ويساعد ذلك على التأكد من شبع الطفل ومتابعة نموه ووزنه.

2- إمكانية الرعاية المشتركة: تتطلب الرضاعة الطبيعية وجود الطفل مع أمه كل 2 إلى 3 ساعات، لكن عند تناول الحليب الاصطناعي من الزجاجة أو الببرونة يمكن أن يطعمه آخرون، ويمنح ذلك للأم بعض الحرية والعون.

3- حرية الأم في نظامها الغذائي : الأم التي يعتمد ابنها على الرضاعة الاصطناعية لا تقلق بشأن ما تتناوله من طعام مثل كمية الكافيين.

أما الأم المرضعة فتحتاج إلى 500 سعرة حرارية إضافية بنظامها الغذائي، كما تؤخر الرضاعة الطبيعية فقدان الوزن الذي اكتسبته أثناء الحمل، بعكس الحليب الاصطناعي الذي يسهل عليها استعادة وزنها السابق.

مزايا الرضاعة الطبيعية:

في المقابل هناك مزايا للرضاعة الطبيعية لا يمكن أن نغفلها ومنها:

-صحة الأم: تقي الرضاعة الطبيعية الأم من سرطان الثدي وسرطان المبيض وهشاشة العظام، كما تكون الأم المرضعة أقل عرضة للإصابة باكتئاب ما بعد الولادة، أو الإصابة بمرض السكري من النوع2.

-التغذية: أثبتت الدراسات أن حليب الأم يغذي الطفل بشكل أفضل، كما أن الحليب الطبيعي أسهل على الرضيع في الهضم.

-التحضير والإعداد: يسهل على الأم إرضاع صغيرها طبيعياً وهي جالسة في السرير أو أي مكان، أما الحليب الاصطناعي فيحتاج إلى تحضير وتعقيم للزجاجة.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك

المنظفات تسبب تشوه الأجنة

توصلت دراسة جديدة إلى أن المواد الكيميائية في المنظفات تسبب تشوه الأجنة وشمل ذلك المنظفات المنزلية ومستحضرات النظافة الشخصية. الدراسة ركزت على أثر مادتين تستخدمان في ...