ومن المعروف أن حمى التيفويد تصيب من 12 إلى 20 مليون شخص حول العالم كل سنة، وخاصة في المناطق التي تنخفض فيها جودة المياه والصرف الصحي وبخاصة دول جنوب آسيا وأفريقيا الواقعة جنوبي الصحراء الكبرى.

وقد أظهرت النتائج المرتبطة بالمراحل الوسطى من التجارب أن يجدر استخدام المصل، الذي أسماه المطورون “فاي-كونجوجيت”، مع الرضع، فضلاً عن قدرته على وقاية نصف من يتناولونه من الإصابة بالتيفويد في حال تعرضوا له.

وكانت وكالة رويترز العالمية للأخبار قد نقلت عن أندرو بولارد الذي قاد هذه التجارب وعضو مجموعة تطوير المصل بجامعة أوكسفورد قوله “تقدم دراستنا دليلا جديدا يدعم تطوير أمصال فاي-كونجوجيت كإجراء وقائي لتقليل عبء حمى التيفويد”.

وتحدث الإصابة بالتيفويد بسبب بكتريا تسمى السالمونيلا التيفية ويعالج حالياً عن طريق المضادات الحيوية فقط.