نقص الحديد يسبب أمراض الشريان التاجي

0

قدمت نتائج أبحاث بريطانية جديدة توضيحات مهمة بشأن دور معدن الحديد في صحة القلب وهو ما لم يكن معروفاً من قبل، إذ كشفت أن نقص الحديد في الجسم يمكن أن يكون عاملاً من عوامل الإصابة بأمراض القلب وخاصة أمراض الشريان التاجي .

الدراسة التي أجريت في إمبريال كوليج في لندن، توصل باحثوها إلى أن مستوى الحديد في الجسم يمكن أن يحمي من أمراض الشريان التاجي، ومن المعروف أنها أكثر أمراض القلب انتشاراً.

الأبحاث التي اعتمدت على البيانات الصحية لـ 480 ألف شخص ومنها بيانات عن الجينات الوراثية، ونشرت نتائجها في دورية “تصلب الشرايين والجلطة” الأوروبية.

وأثبتت النتائج الفرضية القائلة بأن ارتفاع مستويات الحديد في الجسم يقلل خطر الإصابة بأمراض الشريان التاجي، وأن نقص مستويات المعدن في الجسم يزيد خطر الإصابة بأمراض القلب وخاصة ذات الصلة بالشريان التاجي في الوقت ذاته.

ويؤدي تغير هذه النتائج في تعديل طرق الوقاية من أمراض القلب التي تعتبر السبب الأول للوفاة حول العالم، وبحسب منظمة الصحة العالمية كانت أمراض القلب عام 2015 سبب الوفاة لـ 17.7 مليون شخص، بنسبة 31 بالمائة من وفيات ذلك العام، وبلغت حصة وفيات أمراض الشريان التاجي 7.4 مليون شخص منها.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك