هذا هو تأثير التحيز والتمييز على شخصية الأفراد ..

0

أصبح التحيز والتمييز سيد الموقف في الكثير من بيئات العمل وحتى الأسر ومختلف المؤسسات التي ينتمي لها الأفراد، خاصة في العقود الأخيرة الماضية في العالم أجمع، زليس هناك شخص لم يتعرض لمثل هذه المواقف، فما هي أضرار التمييز أو التحيز على الصحة البدنية والنفسية؟

الآثار السلبية لـ التحيز والتمييز

من الآثار الصحية، النفسية والجسدية على من يتعرض له:

  1. يزيد احتمالات تعرض الفرد للتمييز بأنواعه المختلفة من مستويات التوتر، مما يخل من توازن الهرمونات في الجسم.
  2. يرتفع مستوى هرمون الكورتيزول بالأخص لدى من يتعرض للتمييز، وهو المسؤول عن عمليات الأيض في الجسم كما يساهم في عمل الجهاز المناعي.
  3. يؤثر على صحة وعمل كل من الجهاز المناعي والدوراني والتناسلي.
  4. في حال التعرض للتمييز تكون أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المختلفة أيضاً، نظراً لضعف المناعة والجهاز المناعي.
  5. تنخفض فرص الحمل نتيجة التأثير على عمل الجهاز التناسلي في الجسم.
  6. ارتفاع خطر الإصابة بالاكتئاب والقلق المزمن
  7. الميل للأفكار الانتحارية والانخراط ببعضها.

تأثير التمييز على الأبناء :

لا يقتصر تأثير التحيز على الشخص بل يتعداه للمحيطين؛ فمثلا تعرض حامل، لأحد أشكال التمييز، قد ينتقل الأثر السلبي لذلك إلى جنينها عن طريق الهرمونات.

ومن أهم تأثيراته :

  • زيادة احتمالات الولادة المبكرة
  • زيادة فرص انخفاض وزن الجنين عند الولادة
  • التأثير على مستويات التوتر لدى الطفل بعد الولادة

كيف نعالج هذا ؟

يجب إتباع النصائح التالية عند التعرض لأي من أنواع التمييز :

  • عند الشعور بتوتر كبير بسبب التعرض للتمييز، يجب التحدث مع قريب أو صديق أو مختص حول الموضوع للتخلص منه.
  • المعاناة من التمييز المستمر والدخول بالاكتئاب والتفكير في الانتحار قد يكون من أحد الاثار للتمييز، لذا عليك طلب المساعدة الطبية فوراً.
  • حاول ممارسة الرياضة للتخفيف من التوتر الذي تشعر به والحفاظ على مستويات الهرمونات بشكلها الطبيعي.
  • الاستعانة بدفتر مذكرات ولتسجيل ما يحدث لتقليل التوتر لدى الشخص.
  • التحدث مع الطفل إن واجه أي نوع من التمييز وتحدث مع الشخص الذي قام بذلك.


لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك