هل تلعب الساعة البيولوجية دوراً في علاج السرطان ؟

0

أكد باحثون في جامعة شاريتيه الألمانية إنهم توصلوا إلى نتائج مثيرة فيما يتعلق بدور الساعة البيولوجية في تكاثر الخلايا ومنها بالطبع الخلايا السرطانية.

كما اقترحت نتائج الدراسة إمكانية تحسين علاجات الأورام من خلال التحكم والتأثير في دورة نمو الخلية والتي ترتبط بالطبع بالساعة البيولوجية.

وبحسب نتائج الدراسة، التي نشرت في مجلة “بلوس” لعلم الأحياء، فإن تجاربها أجريت على الفئران، وكشفت عن أن التأثير على الهرمون المنظم للساعة البيولوجية من شأنه أن يقمع نمو الخلايا السرطانية، ما يعني بالضرورة تحسن تأثير طرق علاج الأورام.

الاختبارات التي أجريت على الفئران برهنت كذلك على صحة الفرضية القائلة بأن بروتين RAS المنظم للساعة البيولوجية له دور مؤثر أيضاً على دورات الخلية التي تتسبب في تضاعف نموها، وهذا يعني أنه يمكن أن يؤثر على نمو خلايا الأورام.

وبالرغم من تعدد أسباب الإصابة بالسرطان، إلا أن نتائج هذه الدراسة تؤكد ما توصلت إليه دراسات عديدة سابقة بخصوص إمكانية إعادة تعيين الساعة البيولوجية من خلال ضبط دورات النوم والاستيقاظ بما يحسن الآثار العلاجية للأورام المختلفة.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك