هل سمعتم عن حساسية القمح من قبل ؟!

0

القمح من أهم الأغذية التي تفيد الجسم، ورغم ذلك فهناك بعض الأشخاص يتحسسون منه، فما هي حساسية القمح وما هي أعراضها وأسبابها؟

تعرف حساسية القمح بمرض الداء البطني وهي مرض ذاتي مناعي مكتسب، يصيب الأمعاء وخاصة المعي الصائم، وترتفع حالات الإصابة به بعوامل الوراثة والإصابة بمرض السكري والعته المنغولي، ولا يرتبط بمرحلة عمرية معينة فهو يصيب الأطفال وحتى الشيوخ.

وتحتوي حبوب القمح ، والشعير والشوفان والرغل، على مادة الغليادين، التي عند تناولها تتحول بفعل إنزيم الترانسجلوتامينيز، ويتغير تكوينها فينتبه جهاز المناعة ويعتبرها أجسام مهاجمة فيحدث الالتهاب كرد فعل مناعي، مما يدمر الزغب المبطن لجدار المعدة والذي يقوم بامتصاص الطعام، ويكون سطح الأمعاء أملسًا فيصعب معه الامتصاص للطعام.

1

ومن أعراض هذه الحساسية :

-فقر الدم

-الإسهال

-نقص الوزن

-تأخر النمو

-تهيج العين

-آلام البطن

-صعوبة البلع

-نشاط غير الطبيعي للكبد

-الانتفاخات والغازات في المعدة

-تكسر العظام في حالة الحوادث

-وجود نزيف وخاصة في الأمعاء الدقيقة

-تكاثر البكتيريا في الأمعاء الدقيقة لصعوبة الامتصاص

-التهاب الجلد الحلائي، وهو ظهور طفح واحمرار جلدي يصاحبه حكة

وترجع خطورة حساسية القمح لعدم وجود علاج لها، الأمر الذي يعني أن المصابون بها لابد أن يمتنعون عن تناول القمح والشعير والشوفان والبرغل وكل الأطعمة المصنعة منها مثل الخبز والمعكرونة والمعجنات.

ليس هذا فحسب فهناك العديد من الأطعمة التي يضاف لها مادة الجلوتين مثل الحليب المجفف وينبغي على المرضى عدم تناولها.

-كذلك ينصح المرضى بعدم تناول منتجات الألبان مدة 6 أشهر في بداية اكتشاف المرض حتى تستعيد المعدة صحتها وقدرتها على الامتصاص.

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك