الحزام الناري مرض فيروسي يسبب ظهور طفح جلدي على طول العصب المصاب، ما يميز المنطقة المصابة عن بقية مناطق الجسم، فتتحول إلى طوق ناري يتميز بلونه شديد الاحمرار لذا عرف بهذا الاسم، ونتسائل هنا هل للحزام الناري علاقة بالسكتات الدماغية والأزمات القلبية؟

ولقد حذرت دراسة كورية حديثة من أن الإصابة بمرض الحزام الناري، لا تقتصر أضرارها على هذا المرض الجلدي واحتمالات تطوره وتأثيره على الحوامل بالإجهاض وتشوهات الأجنة بل قد ترفع احتمال التعرض أو الإصابة بأزمة قلبية أو سكتة دماغية.

سونج هان كيم، من مركز أسان الطبي في سول، قام بتحليل السجلات الطبية لأكثر من 23 ألفاً من مرضى الحزام الناري بين عامي 2003 و2013، ومقارنتها بنفس عدد المرضى غير مصابين بالمرض حسبما ذكرت وكالة رويترز.

الدراسة توصلت إلى أن الذين أصيبوا بالمرض أغلبهم من النساء ولديهم العوامل الشائعة التي تزيد احتمالات الإصابة بأمراض القلب، كارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكولسترول والسكري، وعوامل التقدم في العمر.

وثبت للباحثين أن الإصابة بالحزام الناري ارتبطت بزيادة احتمال حدوث مشكلات بالقلب بنسبة 41 %، وبزيادة 35 % في احتمال حدوث سكتة دماغية، وبزيادة 59 % في احتمال التعرض لأزمة قلبية.

كيم كشف عن أن التلقيح قد يساعد على تجنب الإصابة بالحزام الناري، والذي يحدث بسبب الهربس النطاقي، وهو الفيروس نفسه الذي يتسبب في حدوث الإصابة بالجدري.