وجبات تدخل المضادات الحيوية في تكوينها

0

على الرغم من أنه للمضادات الحيوية دور مهم في كبح انتشار الأمراض التي تسببها البكتريا، بالإضافة لأهميتها في العمليات الجراحية والعلاج الكيماوي، إلا أنه منذ عام 1945 تتوالى التحذيرات من الإفراط في استخدام المضادات الحيوية، حيث تؤدي إلى توالد أنواع خطيرة من البكتريا لا تستطيع المضادت الحيوية القضاء عليها وبالتالي تهدد حياة الإنسان، كما أن هناك وجه آخر للخطر، وينتج عن الاستخدام المتزايد للمضادات الحيوية في تربية الحيوانات التي نتناول لحومها ومنتجاتها، مما يسهم في توالد مزيد من البكتريا المقاومة للمضادات الحيوية، لذا نعرض وجبات تدخل المضادات الحيوية في تكوينها .

جدير بالذكر أن الهدف من استخدام المضادات الحيوية بكثرة في تربية الحيوانات هو التعويض عن الظروف السيئة لتنشئة الحيوانات، وعدم رعايتها بشكل سليم بالطرق التقليدية، مما يساعد على تعظيم الإنتاج والمكسب، إلا أنه أمر شديد الخطورة على صحة الإنسان.

وبحسب التقارير الطبية الحديثة فأن نسبة استخدام المضادات الحيوية في رعاية وتنشئة الحيوانات والدواجن قد قفزت في الولايات المتحدة بنسبة 23% بين عامي 2009 و2014. وأن ثلث المضادات الحيوية التي يصفها الأطباء للمرضى لييست ضرورية وتشير هذه البيانات إلى تزايد الاستخدام في مناطق أخرى من العالم بنسب مشابهة.

وتنصح تلك التقارير بمراجعة الطبيب للتأكد من حتمية تناول المضادات الحيوية، وكذلك مراجعة البيانات الغذائية عند تسوّق الأطعمة الحيوانية للتأكد من عدم استخدام المضادات الحيوية في تربيتها، بما في ذلك لحوم وألبان الأبقار، ولحوم الطيور، والبيض.

وتعتبر الوجبات السريعة، والمطاعم الخاصة بها هي الأكثر استخداما للمضادات الحيوية في اللحوم والمنتجات الغذائية التي تقدمها وبالتالي فسندويشات البرغر والدجاج، والألبان المستخدم في البيتزا يمكن أن تكون مصدرا لوصول المضادات الحيوية إلى جسمك.

ويفضل عند تناول مأكولات مثل المايونيز والتأكد من أن البيض الذي يدخل ضمن مكوناته لم يصل إليه المضاد الحيوي.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك