10 أسباب لفشل الحقن المجهري

0

يعتبر الحقن المجهري من أكثر أساليب التلقيح الصناعي شيوعًا وتختلف عن أطفال الأنابيب ،وإن تشابهت الفكرة العامة وهي التلقيح خارج رحم الأم، حيث يتم فيها حقن البويضة بالحيوان المنوي وليس الاكتفاء بوضعه في بيئة مناسبة كما في طفل الأنابيب.

يلجأ الأطباء للتلقيح المجهري في حال تأخر الإنجاب بسبب  انسداد قناة فالوب عند المرأة، أو ضعف الحيوان المنوي وعدم قدرته على إخصاب البويضة، وحدوث الحمل.

ويتم التلقيح على عدة خطوات أساسية هي:

-تنشيط المبيض بمنح الزوجة علاج هرموني يحفز المبيض.

-سجب البويضات من المرأة بعد التأكد من نضجها واستيفائها للشروط.

-سحب من 10 إلى 30 بويضة من الزوجة بحسب الحالة، وسحب الحيوان المنوي من الرجل.

-تلقيح كل بويضة بحيوان منوي واحد في بيئة حمل مناسبة كما في الرحم الطبيعي.

-تترك البويضات 18 ساعة من أجل التلقيح والانقسام.

-بعد الانقسام تترك البويضات في بيئتها مدة يومين.

-المرحلة الأخيرة نقل البويضات وزرعها في رحم الأم.

191

أسباب فشل التلقيح المجهري:

عملية التلقيح تقدمت مع التقدم العلمي والتكنولوجي لكن تبقى احتمالات النجاح والفشل واردة وتتمثل أسباب الفشل في :

1- عوامل تخثر الدم التي تعيق انغراس الأجنة في الرحم، مما يدفع الأطباء للاعتماد على مميعات الدم مثل الأسبرين.

2-قلة جودة البويضات أو الحيوانات المنوية وتعتبر من أكثر أسباب فشل الحقن المجهري، كما يؤثر ذلك على جودة الأجنة.

3-ضعف التبويض عند المرأة ويقصد به عدم وجود بويضات كافية لإتمام عملية الحقن أو عدم وجود تبويض نهائي، ومن أسبابه قلة المخزون من البويضات في المبيضين، أو برنامج تنشيط التبويض الذي تتبعه المرأة، أو وجود خلل في هرمونات الإباضة لدى المرأة.

4-عدم التصاق أو انغراس الأجنة بالرحم وقد يرجع ذلك عدم وجود تغذية دموية في بيئة الرحم، وربما يحدث بسبب العوامل الوراثية أو المكتسبة التي تؤدي إلى تجلط الدم ونقس السيولة، بالإضافة لتأثير الأجسام المضادة والمناعية التي تجعل الجسم يلفظ الأجنة ويهاجمها باعتبارها أجسام غريبة.

5-قلة سماكة بطانة الرحم وهو من أخطر أسباب فشل الحقن حيث يفشل الجنين في الالتصاق ببطانة الرحم التي يحصل على تغذيته وحمايته منه.

6-وجود عيوب خلقية في الرحم تعيق انغراس الجنين به مثل الحاجز الرحمي أو الالتصاقات في تجويف الرحم، أو زوائد لحمية، ويتم الكشف على ذلك بالمنظار أو السونار.

7-وجود عيب خلقي في قناتي فالوب، مما يتسبب في إفراز مواد مضرة تؤثر على حياة الجنين ونشاطه وخاصة غنقسامه ومن هذه العيوب وجود انسداد في الطرف الخارجي لإحدى القناتين أو كليهما.

8-وجود خلل جيني في كروموسومات الأجنة وينتج هذا إما بسبب خلل جيني في البويضة أو الحيوان المنوي الذي خصبها، أو بسبب خلل في عملية الانقسام أثناء تكوين الجنين.

ويحمل الخلل الجيني عدة مخاطر منها، يهدد الحمل بالجنين، أو استمرار الحمل، كما يهدد حياة الجنين نفسه، وربما يصيبه بأمراض وراثية أو تشوهات قد تؤثر عليه طوال حياته أو تسببب وفاته عقب الولادة مباشرة.

9- سمك الغلاف الخارجي للبويضات ويعتبر عامل أساسي في حقن الحيوان المنوي للبويضة وفي حال السماكة الزائدة يتم اللجوء لليزر لإحداث فتحات بالغلاف.

10-متلازمة تكبيس المبايض المتعدد، لذا يجب الاهتمام بتنشيط المبايض، لكن بشكل مدروس للحصول على عدد مناسب من البويضات دون إفراط في الاستجابة.

12345

 

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك